سقيا الخير

وجعلنا من الماء كل شيء حي

يعتبر تأمين الاحتياجات الأساسية للقرى الصغيرة والنائية، والتي استقبلت أعدادا كبيرة من النازحين والمهجرين، أحد أهم أهداف جمعية بيت الأمل. وحيث أن ماء الشرب النظيف يعد واحدا من أهم مصادر الحياة الأساسية، قامت جمعية بيت الأمل بإطلاق مبادرة سقيا الخير لدعم أهالي مدينة الباب.

حول المشروع

انطلاقا من أهمية مياه الشرب النظيفة، أقامت جمعية بيت الأمل بالتعاون مع لجنة الاستجابة العاجلة في مدينة الباب مشروع سقيا الخير في مدينة الباب بريف حلب الشمالي. يهدف المشروع إلى دعم العوائل وتأمين احتياجاتهم لمياه الشرب النظيفة لممارسة نشاطاتهم اليومية المختلفة.

تعتبر مشاريع المياه أحد أهم المشاريع الحيوية التي تحرص الجمعية على تنفيذها وتجديدها، حيث أن مناطق ريف حلب الشمالي تعاني من نقص في المياه، و ذلك بسبب لجوء عدد كبير من المهجرين و النازحين، بالإضافة إلى السكان الأصليين، وبما أن هذه القرى كانت تعاني بشكل أساسي من نقص في الاحتياجات الأساسية اليومية في السابق، فإن لجوء عدد كبير من النازحين فاقم هذه الأزمة، و عليه اقتضى إنشاء العديد من مشاريع السقيا لخدمة الأهالي.

وصف المشروع

تم من خلال المشروع تقديم قسائم مياه للعوائل المهجرة والقاطنة في مدينة الباب، بحيث تؤمن للعائلة احتياجاتها من مياه الشرب النظيفة لمدة شهر كامل بشكل مجاني. تحاول المؤسسات الحكومية بالعمل على حل مشكلة المياه في المدينة بإمكانياتها المتاحة؛ ساهمت جمعية بيت الأمل بتقديم ما يقارب ١٥٠٠ قسيمة لتوفير المياه ل ٥٥٥ عائلة من السكان الأصليين والمهاجرين.

لنصنع مستقبلا أفضل

لنصنع مستقبلا أفضل